Home Arabia Felix منير فخري عبد النور: متفائل في الخروج من الأزمة بشرط التعلم من...

منير فخري عبد النور: متفائل في الخروج من الأزمة بشرط التعلم من الأخطاء والإدارة الصحيحة للاقتصاد.. فيديو

284


Download PDF

ضرورة حُسن إدارة الاقتصاد والموازنة العامة ومراقبة الموارد والنفقات وتخفيض لعجز الموازنة بقدر الإمكان، وعدم الدخول في مشروعات دون دراسة

أكد منير فخري عبد النور، وزير التجارة والصناعة والسياحة الأسبق، أنه متفائل بخروج مصر من الأزمة الاقتصادية الحالية ، ولكن بشروط يجب أن تتوافر وهي التعلم من الأخطاء السابقة التي تسببت في الأزمة، وأولها أن لا ندخل في مشروعات دون دراستها سواء من حيث الأثر الاقتصادي والاجتماعي والأثر البيئي.

كما أضاف في تصريحات خاصة لموقع المستقبل الأخضر، أن الشفافية والمساواة بين جميع الشركات والأفراد وانفتاح الأسواق هو الضمانة لأسعار مناسبة وعادلة.

وشدد عبد النور على ضرورة حُسن إدارة الاقتصاد والموازنة العامة ومراقبة الموارد والنفقات وتخفيض لعجز الموازنة بقدر الإمكان، وعدم الدخول في مشروعات دون دراسة جدوى لهذه المشروعات، والقرارات التي يتم اتخاذها حاليا.

وقال عبد النور القطب الوفدي المعروف والذي تقلد عده مناصب سياسية في الوفد على مدار عدة عقود ونائبا في البرلمان لعدة دورات، إن وثيقة ملكية الدولة جيدة، متمنيا أن يتم تنفيذها في أسرع وقت ممكن، رغم المقاومة التي قد تواجهها الحكومة من أصحاب المصالح الرافضين حتى البيع الجزئي، ومقاومة الرأي العام المتخوف من الحديث عن الخصخصة، قائلًا : “لا أستطيع أن أفهم أن المواطن يفضل بقاء ملكية أصل تحت مسمى ملكية الدولة، وهو كيان غير ملموس محمل بأعباء بيروقراطية وفساد أحيانا، بدلا من أن يكون هو”المواطن” حامل لهذا السهم، ومالك لهذا الأصل”.

وأوضح عبد النور، أن صناديق الاستثمار والقطاع الخاص المصري أو الأجنبي أقدر على إدارة هذه الأصول من الدواوين الحكومية ، وفيما يتعلق بالأسعار فالحاكم هو المنافسة، وفتح السوق وتوحيد القوانين لتطبق على الجميع دون تفرقة سيتيح هذا وصول السلع بأسعار عادل للسوق والمواطن.

Print Friendly, PDF & Email

Autore Redazione Arabia Felix

Arabia Felix raccoglie le notizie di rilievo e di carattere politico e istituzionale e di sicurezza provenienti dal mondo arabo e dal Medio Oriente in generale, partendo dal Marocco arrivando ai Paesi del Golfo, con particolare riferimento alla regione della penisola arabica, che una volta veniva chiamata dai romani Arabia Felix e che oggi, invece, è teatro di guerra. La fonte delle notizie sono i media locali in lingua araba per dire quello che i media italiani non dicono.